Facebook CCCL :: Children's Cancer Center of Lebanon :: Patient's Stories :: Aref's Story on World Cancer Day
CCCL :: Children's Cancer Center of Lebanon - Logo

Aref's Story on World Cancer Day

Me? I had a demon living in me!
It wasn't sleeping under my bed, or in my closet, it was so alive and so active. It was inside me! In my body.
They told me it’s called "Cancer”.
I still remember how scared I was and how scared everyone else was too.
I still remember the first time I entered CCCL. It was exactly 8 years ago.
There, I started a war, but I wasn't fighting alone, I had a family fighting with me, and angels on my side: nurses and doctors.

Now, I am healthy. I won!

Since 2002, more than 2,040 kids have finished their treatment at CCCL. However, 2020 was more challenging than the past years, but we stood up again with the support of kind-hearted people. In 2020, CCCL has treated 564 kids and adolescents with cancer in more than 13 hospitals all over Lebanon, with no discrimination whatsoever. We have also covered 14 Bone Marrow Transplants in children, and distributed needed medications with a value of 1.65 billion LBP to patients in need. We have also supported our patients psychologically and in their education.

The CCCL hotline 76-371717 remains available for any child with cancer in need.

This World Cancer Day, we, at CCCL, renew our commitment to serve our communities’ most vulnerable, our sick children wherever they may be in Lebanon. And we, like Aref, “will always wear our scars proudly, telling everyone that we are warriors. Our scars will be the candles that will always light the way and remind us all of our strength. They will also remind us to pray for every child who is fighting this demon.”

Join us this World Cancer Day: be committed to fighting cancer, or join our 21-day challenge. Please support us.
Together for all kids with cancer!

أنا؟ كان في شيطان عايش بداخلي!
ما كان ينام تحت تختي، أو بالخزانة، كان عايش ونشيط كتير. كان عايش جواتي! بجسمي.
قالولي إنه اسمه "السرطان".
هيدا يلي كتبوا عارف، الناجي من مرض السرطان هو وعم يتذكر رحلته. وكمان كتب:
بعدني متذكر كيف كنت خايف وكيف كان الكل كمان خايفين.
بعدني متذكر اول مرة دخلت فيها عالمركز من 8 سنين بالضبط.
هونيك، بلشت الحرب، بس ما كنت عم قاتل وحدي، كنت عندي عيلة عم بتقاتل معي، وملايكة حدي: الممرضات والأطباء.

أنا اليوم صحتي منيحة. انا انتصرت على السرطان!

من الـ ٢٠٠٢، أكتر من ٢٠٤٠ طفل خلصوا علاجهن بالمركز. ٢٠٢٠ حملت تحديات اكبر بكتير من السنين السابقة، بس وقفنا عن جديد بفضل أصحاب القلوب البيضاء. بالـ ٢٠٢٠، عالج المركز ٥٦٤ طفل بأكتر من ١٣ مستشفى على كامل الأراضي اللبنانية بدون أي تمييز. كما تكفل المركز بـ١٤ عملية زرع نخاع العظم لأطفال مصابين بالسرطان ووزع ادوية وعلاجات بقيمة ١،٦٥ مليار ليرة لبنانية على أطفال كانوا بحاجة لها. كما دعم المركز الأطفال المرضى نفسياً واكاديمياً.
ويبقى الخط الساخن: ٧٦-٣٧١٧١٧ متوفر لأي طفل بحاجة الى أي دعم.

بهذا اليوم العالمي للسرطان، نحن كمركز، نجدد تعهدنا بخدمة الفئة الأكثر عرضة، أي الأطفال أينما كانوا في لبنان. ونحن، مثل عارف "رح نلبس ندباتنا دايما بفخر، ورح نخبّر الكل إنو نحن محاربين، ورح تكون ندباتنا هي الشموع يلي بتضوي الطريق دايما وبتذكرنا بقوتنا. ندباتنا كمان رح تذكرنا بالصلاة لكل طفل عم يحارب هيدا الشيطان.

انضموا النا بهيدا اليوم العالمي للسرطان، التزموا بمحاربة السرطان، او شاركوا بتحدي الـ ٢١ يوم. بس رجاءً دعمونا.
كلنا مع الأطفال المصابين بالسرطان!